3 أسئلة لمندوبة جمعية الشعلة بأسفي منى الوقادي

1,833

التقت ” أسفي اليوم “منى الوقادي، مندوبة فرع آسفي لجمعية الشعلة للتربية والثقافة، على هامش حفل فني  نظمته الجمعية  لفائدة نساء الإقليم ..وطرحت عليها ثلاث آسئلة..

حاورها عبد النبي اعنيكر

1 – بداية ماهو سياق تنظيمكم لهذا الحفل الفني؟ 
يأتي تنظيم هذا النشاط الاشعاعي في سياق تنزيل البرنامج السنوي لفرع الجمعية في الشق المتعلق بالمجال الاجتماعي، سيما ما يتعلق بالأسرة والمرأة على اعتبار أن المرأة هي نصف المجتمع، وهي شريك أساسي في نجاح الأسرة، ومساهم رئيسي في تحقيق التنمية بكل أبعادها، الاجتماعية والسياسية والتنموية.
كما أن الحفل الفني هو لحظة اعتراف وتقدير بجهود المرأة ونضالاتها إلى جانب شقيقها الرجل، في النهوض بمغربنا، اعتبارا للمكانة المتقدمة التي تتبوأها المرأة اليوم في مجالات شتى، كانت بالأمس القريب حكرا على الرجل.

2 – كيف تقاربون اليوم واقع المرأة المغربية؟
طبعا نطمح لتحقيق سياسات تروم النهوض بالمرأة من خلال تقييم شمولي لمدونة الأسرة، وتعديل بعض فصولها التي تشوبها نقائص، وهي مقاربات فعاليات نسائية وجمعوية، في ظل ثوابت الأمة ودستور المملكة.

الحفل الفني للإشارة بعث برسائل واضحة للجهات المسؤولة من خلال فقراته المتعددة والمنوعة، التي جرى تقديمها من قبل نساء الفرع، والتي قاربت قضايا تهم المرأة المغربية ولها راهنيتها، من قبيل العنف والتفكك الأسري والإجهاض وإشكالات أخرى حاطة من كرامة المرأة.

  • 3 – وفي ما يخص آفاق الحركة النسائية بالمغربية، كيف ترون آفاقها؟
    هو مسار نضالي طويل، فلا نضال بناء بدون رؤية طموحة واعدة، والنضال هو بلح الديمقراطية وجوهرها، بكل تأكيد مستقبل الحركة النسائية بالمغرب واعد رغم بعض التراجعات في المسار الديمقراطي ببلادنا، وهذا ما يتطلب منا جميعا نساء ورجالا النضال من أجل مغرب الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية.
تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في حوار مع...
التعليقات مغلقة.

شاهد أيضاً

بالشفاء العاجل للزميل أحمد الحضاري

على إثر حادثة سير، تعرض لها الزميل أحمد الحضاري ، مراسل اليوم 24 أمس الجميس 29 فبراير 2024…