فضيحة أخرى على مكتب لقجع .. الانذار الاصفر بين الرجاء وأسفي ..”يلد” وثيقة مزورة

1,591

محمد دهنون

إضرب بطن دجاجة مريضة “تلد” لك بيضا فاسدا ..هذا بالضبط مايمشي ويستقيم على ماوقع مؤخرا في مطالبة فريق الرجاء بنقاط المقابلة المخسورة  ضد اسفي بعدما تقدم مسؤولوها بطعن وتحفظ على إدخال لاعب منذر تبين فيما بعد عدم صوابية الامر …لكن المثير في القضية هو مراسلة أولمبيك اسفي للجامعة ومطالبتها بفتح تحقيق حول تزوير وثيقة  رسمية والكشف عن مقترفي أو مقترف هاته الفعلة …تابعوا……

يبدو أن الإنذار الأصفر الذي كان سيخسر به أولمبيك اسفي أمام الرجاء البيضاوي ..سيلد فضيحة جديدة ستلاحق القيمين على شؤون الكرة ..والذين لم “يتنفسوا ”  بعد  ويتجاوزوا فضيحة التذاكر في مونديال قطر التي ينتظر الرأي العام  خلاصات لجنة التقصي  فيها ..

بداية الاسبوع الحالي قام  أولمبيك أسفي بمراسلة الجامعة ..مطالبا ” بفتح تحقيق في مصدر ورقة التحكيم الالكترونية التي أدلت بها اللجنة المركزية للتأديب لحكم المباراة والتي تشير إلى حصول اللاعب سليمان الأمراني على بطاقة صفراء “..

وثيقة مزورة تتضمن اسم اللاعب الأمراني

في الكتاب المذكور الذي توصل به الكاتب العام للجامعة يوم 13 فبراير الجاري ..يتحدث مسؤولو أسفي على أنهم قدموا كل الإفادات والحجج الضرورية والباتة بشأن “التصدي” الذي تقدم به نادي الرجاء ..بما فيها ورقتي التحكيم المكتوبة بخط اليد  والالكترونية ..لكن بعد الاطلاع على القرار المتوصل به ” تفاجئنا بأمر مريب في فقرة المداولة ” أن اللجنة توصلت وأطلعت على الحكم الالكتروني وتبين لها أنه يتضمن اسم اللاعب الأمراني سليمان في خانة الحاصلين على الإنذار وهو ما نفاه الحكم وان التقرير اليدوي ملأه بيده وان التقرير الالكتروني ليس هو من يقوم به بل الشركة المتعاقدة مع الجامعة “..انتهت فقرة لجنة التأديب الواردة في القرار …لكن لم يتوقف الأمر عند هذه الملاحظة الجوهرية التي تخفي ما تخفي …

وثيقة صحيحة لا تتضمن اسم اللاعب الأمراني

موقف مسؤولي أسفي في نفس المراسلة..يؤكد على أن الامر يتطلب إجراء عاجلا ..إذ أصبحنا أمام ورقتين  إلكترونيتين للتحكيم تحتويان على بيانات مختلفة ..تستدعي تعميق البحث لمعرفة مصدرها ومن قام بالتزوير والتدليس في الوثائق والمستندات لتغيير الحقيقة في وثيقة رسمية …المراسلة نفسها سطرت على الخطأ الجسيم والتزوير المكتمل الاركان والاصرار على معرفة  الطرف الذي حاول “تخسير” الاولمبيك على الورق ..حفاظا على مايتحقق لكرة القدم الوطنية وتطهيرا للوسط الرياضي من مثل هاته التصرفات والولاءات لبعض الاندية ..

هنا انتهى كلام مسيري ومراسلة الاولمبيك ..لكن تثور أسئلة أخرى لها مشروعيتها في هذا الجدل الدائر منذ أيام والذي يجب أن يقطع مع المزايدات وتكتيك تهييج الانصار والجمهور …

أولا ..مراسلة الاولمبيك واضحة تطالب بفتح تحقيق والوصول إلى الفاعل الذي دس ورقة ألكترونية ثانية غير صحيحة وفيها مغالطة كادت تقلب نتيجة مباراة مربوحة بالقدم ..من المسؤول , ؟

ثانيا ..الحكم في إفادته يؤكد بشكل قاطع أنه لم يوجه إنذارا للاعب الأمراني بل لزميله في الفريق محمد الروحي في الدقيقة 90 ..وأن تقريره لم يشر ولم يدون اسم العمراني كمنذر في لقاء اسفي مع السوالم ..

ثالثا ..هناك ورقتان الكترونيتان للمقابلة بين السوالم واسفي تتضمنان معطيات مختلفة ..الأمراني منذر في واحدة وغير منذر في الثانية ..من كتب الاولى ومن سربها ومن وضعها في وثائق الملف المدلى به للجنة التأديب ..

رابعا ..ونحن نقلب تفاصيل ووثائق هذه النازلة ..يتبين أن هناك يد خفية حاولت التلاعب في وثيقة رسمية معتمدة من قبل الجامعة ..بل كان الهدف هو التأثير في نتيجة وتغييرها لصالح فريق خاسر بالقدم ..من هي هذه اليد أو الاصابع أو “رجال الظل” الذين يتلاعبون بمصير الاندية والفرق الوطنية ..ثم من تكون هذه الشركة التي تقوم بمسك وملأ الورقة الالكترونية لكل مقابلة في البطولة الاحترافية ..ومن المسؤول عنها ..وهل له علاقة حب وهيام بفريق معين ..

هي فضيحة تزوير ومحاولة تزوير بائنة لن يستطيع أحد سترها أو تبريرها أو ادعاء غلط أو “زلقة” الكترونية ..موضوعة اليوم على مكتب فوزي لقجع ..والتي ستسائل  لا محالة  كم الشعارات المرفوعة عن الحكامة والتدبير الشفاف لشؤون كرة القدم المغربية .. تنضاف أليها الانتظارية التي تلف الرأي العام الوطني حول مآل وخلاصات لجنة تقصي تذاكر وفضيحة تذاكر قطر …لنخالف السائد المغربي قديما “إذا أردت أن تدفن قضية وفضيحة أخلق لها لجنة “…

لا احتراف مع المنحرفين والفاسدين وشبكات الريع الكروي …هذا هو منطق الامور …………..

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في رياضة
التعليقات مغلقة.

شاهد أيضاً

بالشفاء العاجل للزميل أحمد الحضاري

على إثر حادثة سير، تعرض لها الزميل أحمد الحضاري ، مراسل اليوم 24 أمس الجميس 29 فبراير 2024…