استنفار غير مسبوق بأوسيبي أسفي بسبب زيارة مصطفى التراب

3,903

ينتظر أن يقوم المدير العام للمكتب الشريف للفوسفاط مصطفى التراب، أو من ينوب عنه من المسؤولين الكبار بالإدارة المركزية بزيارة لمدينة أسفي..

و يعرف  موقع أسفي للمكتب الشريف للفوسفاط ، قبيل هذه الزيارة، استنفارا كبيرا وتحركات غير مسبوقة للأطر الفوسفاطية  داخل الأوراش لإصلاح ما يمكن إصلاحه، وانطلقت صيانة التجهيزات المتوقفة منذ مدة.. بل يتم إسكات ما يمكن إسكاته خارج المركب (…).

وتأتي الزيارة في سياق فيديو القناة الفرنسية الاستخبراتية وحدث الانفجار الأخير، وما سبقه من حوادث مشابهة  و ما يعرفه هذا الموقع من ” رزمة ” من المشاكل على مستوى التواصل مع هيئات المجتمع المدني والنقابات والمقاولات الصغرى.. وعدم  صيانة  بعض وحدات الانتاج  رغم عشرات البيانات الاستنكارية والوقفات الاحتجاجية ومراسلات لا جواب عنها..

وأصبح الموقع يسير من قبل الرجل الثاني في إدارة أسفي ” مول الخزنة ” كما يطلق عليه (…) والمستشار الرسمي للمدير، هذا الأخير تبنى أكذوبة توظيف أبناء مدينة أسفي بالمركب أمام عامل الإقليم الحسين شاينان، والتي أثارت تعليقات تهكمية لفضلاء فيسبوكيين، حيث تحداه أحدهم بمنح إحصائيات حول من تم توظيفهم من الشباب الآسفي..في الوقت الذي جفت حناجر أبناء المتقاعدين والشباب المعطل وهم يطالبون بالتشغيل.

وتحت عنوان ” حياة عمال OCP وساكنة أسفي في خطر ” ، وبمناسبة الانفجار الذي وقع يوم 5 نونبر الجاري بالمركب الكيماوي OCP، وإصابة عاملين بحروق بليغة، توفي أحدهما اليوم الخميس..قال بيان للجمعية المغربية لحقوق الإنسان إنه  ” الأول من نوعه بل سبقه حوادث كانت مميتة في صفوف العمال ، وأخرى تسببت في إختناقات واسعة لساكنة المدينة ، من جراء تسريبات للغازات السامة ، لها تأثيىر دائم على صحة المواطنين خاصة الجهاز التنفسي ” ، وطالبت الجمعية بفتح تحقيق في غياب شروط الصحة والسلامة بالمركب الكماوي OCP و في بنيات الإستقبال  بالمدينة، للتكفل وعلاج الضحايا والمصابين من جراء هذه الحوادث سواء في صفوف العمال أو الساكنة ، حيث يتم اللجوء إلى مدن أخرى ..ودعت الجمعية كافة القوى السياسية الدمقراطية والنقابية والجمعوية للعمل المشترك من أجل حماية حياة العمال والساكنة من كوارث هذه الشركة ، والتصدي للسياسات المدمرة للحياة والبيئة بأسفي بما فيها الترافع القانوني وطنيا ودوليا.

وقال بيان للنقابة الوطنية لمتقاعدي الفوسفاط  ( CDT) إن الوقفات الاحتجاجية بمركز أسفي يتم التعامل معها من طرف الإدارة عبر التقليل من آثارها الاجتماعية و من اهميتها  دون  تحليل اسبابها وسبل التفاعل ايجابيا معها ، مضيفا انه يتم   التضليل  و مغالطة الرأي العام ومحاربة العمل النقابي بأساليب مفضوحة ، متسائلة ” من المسؤول و المستفيد من هدا الوضع المهدد  للعلاقات الاجتماعية و  الذي يمس بسمعة  المؤسسة و يعصف بمكتسبات الفوسفاطيين والفوسفاطيات في  كل المجالات؟

ونددت النقابة الديمقراطية للفوسفاطيين ( fdt  ) بتردي ظروف عمل الفوسفاطيين بأسفي ” أمام فشل مشاريع الصيانة ونهج سياسة التقشف وخفض الموارد البشرية ” ، واستغربت في بيان لها، حصر سلامة العامل في اللوازم الفردية EPI وغض النظر عن المشاكل الحقيقية، منها تهالك الآليات والأوراش.

ووجهت النقابة الوطنية للفوسفاط  ( UGTM ) ، على حائطها بالفايسبوك، سؤالا وحيدا للمسؤول الأول لمغرب فوسفور حول ما وصفته بـ ” حوادث بالجملة ” :

هل هو فعلا ملم وواعي بمسؤوليته اتجاه أرواح وسلامة المتعاونين؟ أم أن روتينية وتكرار الحوادث لديه أصبحت منles objectifs annuels 2021  .

أسفـي اليـوم

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في شأن محلي
التعليقات مغلقة.

شاهد أيضاً

المخيم البلدي بأسفي: إهمال..إقبار..كلاب ضالة