صيادلة آسفي يدقون ناقوس الخطر…

1,833

نصرالدين بوعودة

أمام الارتفاع المهول في عدد المصابين بكورونا في الفترة الأخيرة، واستمرار النقص الحاد في الأدوية التي تدخل في علاج الحالات البسيطة والمتوسطة للمصابين بهذا الوباء، دقت الغرفة النقابية لصيادلة آسفي ناقوس الخطر بخصوص الوضعية الاستثنائية التي تعيشها المدينة، جراء نفاذ المخزون الاحتياطي من الادوية بجل الصيدليات.

وحملت التمثيلية المذكورة من خلال بيان لها المسؤولية لوزارة الصحة، حيث أنها لم تحترم ما جاء في بنود القانون 17.04 بمثابة مدونة الأدوية والصيدلة، وذلك من اجل تمكين الصيدليات من المدخر الاحتياطي من الادوية، لضمان التموين العادي للسوق.

ودعى نفس البيان الى عدم  تهافت غير المصابين بفيروس كورونا على الأدوية وتخزينها، لأن ذلك يحرم المرضى الذين هم في حاجة الى العلاج.

محذرا المواطنين الذين ظهرت عليهم بعض الأعراض من الاستعمال الذاتي للدواء دون عيادة المراكز الاستشفائية او استشارة الطبيب أو الصيدلي.

ويهم هذا النقص بالخصوص الفيتامينات المقوية للمناعة، خاصة فيتامين” سي”، والعقاقير التي تحتوي على الزنك وكذا المضادات الحيوية

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في إلى من يهمه الأمر
التعليقات مغلقة.

شاهد أيضاً

هذا ماقالته فعاليات آسفية لـ كموش يوم انتخابه رئيسا للمجلس الحضري