السروت يقود الفيدرالية المغربية لناشري الصحف بجهة مراكش أسفي و خمسة صحافيين بأسفي أعضاء بالمكتب

1,766

أسفي اليوم / حسن أتـــلاغ

تواصل الفيدرالية المغربية لناشري الصحف إحداث فروعها الجهوية في إطار هيكلة تقودها الفيدرالية، ويعد الفرع الجهوي للفيدرالية المغربية لناشري الصحف بمراكش آسفي، سادس تمثيلية جهوية بعد العيون الساقية الحمراء والداخلة واد الذهب وكلميم واد نون وجهة الشرق وطنجة تطوان الحسيمة.

وانتخب يوم السبت 17 يوليوز الجاري 46 ناشرا  بجهة مراكش أسفي إبراهيم السروت رئيسا ،  و مكتبا روعيت فيه التمثيلية الإقليمية ومقاربة النوع..ضمنهم خمسة أعضاء من مدينة أسفي، ثلاثة منهم منضوون تحت لواء منتدى الصحافة الجهوية مراكش أسفي ( الجدياني نائبا للرئيس وأتلاغ والبكباشي مكلفان بمهمة بالمكتب ).. وذلك بعد نقاش جاد وحاد في بعض الأحيان حول آمال  وآلام وهموم ومشاكل ناشري الصحف بالجهة..

وكان رئيس الفيدرالية المغربية لناشري الصحف نور الدين مفتاح، قد دعا الجمعة الماضية ، الفاعلين والنخب على مستوى الجهة، وكذا السلطات على الصعيد المركزي، إلى “التحرك” من أجل إدماج الإعلام الجهوي في إطار تفكير واسع قصد النهوض بالقطاع٫ وقال  خلال افتتاح الجمع العام  ” أعتقد اليوم، أننا قطعنا شوطا كبيرا في إطار هيكلة الإعلام الجهوي، والتي نأمل في أن تكون لها تأثيرات إيجابية على المقاولة الصحفية والصحافة الجهوية “.

و شدد مفتاح على أهمية العمل الجماعي وتوحيد الجهود قصد توطيد حضور الفيدرالية ضمن المشهد الإعلامي، مستعرضا سلسلة من المبادرات للفيدرالية، والتي توجت بالنجاح خدمة للمقاولة الصحفية والناشر والصحفي.

وأكد البيان الختامي للجمع العام الذي ترأسه نور الدين مفتاح ، أن المناقشات المستفيضة لأوضاع المقاولات الصحافية بالجهة٫ أفرزت خلاصات  تكاد تكون متطابقة مع باقي المناطق٫ بخصوص ثلاث نقاط أساسية حسب البيان ذاته ،أولها إسقاط الإعلام من معادلة التنمية الجهوية وترك المقاولات في مواجهة جدران شح الموارد أو ترحيلها خارج الجهة. وثانيها إسقاط الإعلام الجهوي من معادلة المواكبة والدعم على المستوى الوطني،وثالث هذه النقاط هي إسقاطات هذه الهشاشة الاقتصادية على الأداء المهني والالتزام الأخلاقي وعلى أوضاع العاملين في القطاع المزرية.

وعلى هامش هذا الجمع التأسيسي، نظم حفل تكريمي لفائدة مالكة العاصمي وعبد الرفيع الجوهري، ومجموعة من الصحافيين بالجهة ، تركوا بصمتهم في قطاع الإعلام والثقافة، عبر كتاباتهم الأدبية والصحفية الغنية، ضمنهم الزميل ابراهيم الفلكي ابن مدينة أسفي.

ونظمت الفيدرالية صباح السبت ندوة وطنية حول موضوع: “أي سياسات عمومية لمستقبل الصحافة المغربية” شارك فيها وزراء الاتصال السابقين وقياديين حزبيين، والتي تروم المساهمة في التفكير الجاري لبلورة منظومة جديدة لمواكبة الصحافة الوطنية في مواجهتها لأزمتها البنيوية ولوضعيتها الصعبة، جراء تداعيات الجائحة حتى تنهض بدورها المجتمعي الحيوي.

يشار أن الفيرالية المغربية لناشري الصحف تأسست سنة 2002، وهي منبثقة من صلب النقابة المغربية للصحافة المغربية، التي تحولت من تنظيم لمدراء الصحف إلى تنظيم للصحافيين، وتعتبر حسب أوراقها  شريكا في كل أوراش إصلاح قطاع الصحافة والإعلام بالمغرب ، وشاركت في إخراج مؤسسة المجلس الوطني للصحافة سنة 2018 و حصد كل مقاعد الناشرين بها.

حضر الأنشطة المرافقة لأشغال الجمع العام، عبد الله البقالي رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية وأعضاء المكتب التنفيذي للفيدرالية ورؤساء فروعها الجهوية، وكذا الناشرين المعتمدين بمدن الجهة المغربية وفاعلون في عالم السياسة والثقافة والإعلام.

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في شأن محلي
التعليقات مغلقة.

شاهد أيضاً

12 الف و39 إصابة جديدة بكورونا المستجد و 7350 حالة شفاء و 72 وفاة خلال 24 ساعة الماضية

أعلنت وزارة الصحة، اليوم الخميس عن تسجيل 12 الف و39 إصابة جديدة بكورونا المستجد و 7350 حال…