لهذه الأسباب حل العثماني بأسفي..منح العضوية للجدد و رص الصفوف والوقوف على ملفات مرتبطة بالإقليم.

1,485

حسن أتلاغ – هشام عطري

قال سعد الدين العثماني لـ ” أسفي اليوم ” إنه سيتابع مجموعة من الملفات المرتبطة بالإقليم، وضعها أعضاء حزبه بين يديه في اللقاء التواصلي ليوم الأحد 14 مارس الجاري بأسفي، وأضاف العثماني أن اللقاء كان غنيا و قد تميز بمنح العضوية الرسمية للملتحقين الجدد بالحزب جلهم شباب..واعتبر الهذا الحدث شرفا وتقوية لصفوف البيجيدي لمواصلة النضال السياسي لمصلحة الوطن..وأوضح الامين العام أن النقاش انصب على وضعية الحزب بأسفي والسياق السياسي وحصيلة الحكومة والجماعات الترابية التي يرأسها العدالة والتنمية.

واعتبر العثماني في كلمته بالمناسبة،  تصويت بعض الأحزاب على اعتماد القاسم الانتخابي على أساس عدد المسجلين اعتراف في عمقه بقوة حزب العدالة والتنمية تدبيريا وعمليا وجماهيريا، مضيفا أن تغيير القاسم الانتخابي منهج غير ديمقراطي يضر سمعة وصورة البلد، ومساره الديمقراطي.

ويكاد يجمع من استجوبناهم أن حضور العثماني جاء في الوقت المناسب، من أجل رص الصفوف والتماسك الداخلي، والتعبئة الشاملة من أجل إنجاح مختلف الاستحقاقات المقبلة..وأكد عبد الجليل لبداوي رئيس الجماعة الحضرية لأسفي في هذا السياق، أن النقاش الذي دار بين الأمين العام ومسؤولي الحزب على المستوى المجالي سيكون له تأثير كبير ووقع إيجابي خاصة على المستوى التنظيمي بإقليم أسفي،حتى يكون في أتم الاستعدادات للاستحقاقات القادمة..والحمد لله – يضيف لبداوي في تصريحه لجريدة أسفي اليوم– كان هناك نقاش بناء وموضوعي وأمين مع مكونات الحزب الإقليمية.

وقال البرلماني حسن عديلي إن الغاية من الزيارة مناقشة مجموعة من القضايا على المستوى الوطني، وكذا القضايا التي تهم إقليم أسفي ، وحضور الأمين العام مناسبة لرص الصف أكثر، مضيفا في تصريحه ل” أسفي اليوم ”  أن أي عمل بشري قد تكون فيه وجهات نظر ومقاربات مختلفة، والمشكل ليس في الخلاف ولكن في تدبيره، والحمد لله الجميع أكد على وحدة الصف وانطلاقة جديدة بإقليم أسفي.

واستعرض العثماني مجموعة من المنجزات التي حققتها الحكومة والتي لامست الجانب الاقتصادي والاجتماعي والتدبيري، ضمنها برامج اجتماعية همت بالأساس الحماية الاجتماعية والتشغيل والتعليم والصحة ، و اقتصادية من قبيل تحسين مناخ الاستثمار، والحوار الاجتماعي مع الفرقاء النقابيين، وتحسين القدرة الشرائية للمواطنين، والسجل الوطني للضمانات المنقولة، وجذب الاستثمارات، ومبادرات أخرى.

يشار أن لقاء أسفي يأتي في إطار اللقاءات التواصلية والتنظيمية التي ينظمها الأمين العام لجهة مراكش أسفي، وهو الثالث بعد حلوله بكل  من مدينة مراكش وقلعة السراغنة.

 

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في سياسة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

الجدياني يتحدث عن أول جريدة بأسفي سنة 1964