الحكم النافذ في حق الحقوقي زهير والجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان تعتبره قاسيا

1,572

أدانت أمس الخميس المحكمة الابتدائية باليوسفية، الكاتب العام للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان، بسنة ونصف حبسا نافذا، والذي كان مؤازرا بحوالي 20 محاميا من مختلف المدن المغربية.

وحج إلى اليوسفية أعضاء فروع الجمعية على المستوى الوطني، لمساندة رفيقهم أحمد زهير المتابع بتهمتي التشهير والإهانة، والذين رفعوا شعارات منددة بالحكم الصادر في حق الكاتب العام للجمعية، والذي اعتبروه قاسيا وغير متوقعا، وجرعة اضافية للتصدي للخروقات التي تطال حقوق الانسان بالمغرب، وكذا مناهضة كافة أشكال الخروقات والتعسفات التي تطال المواطنين .

وكانت الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان قد أصدرت بيانا تضامنيا، أكدت في أن متابعة كاتبها العام، ” جاء بسبب نضاله ومواقفه المساندة والمؤازرة للمظلومين وضحايا القمع والتعسف، والذي تفاقم خلال حالة الطوارئ المتعلقة بجائحة كورونا، وخاصة تعسف قائدة الملحقة الإدارية الثالثة باليوسفية، التي استغلت هذه الظرفية لممارسة جميع أشكال التعسف والشطط في استعمال السلطة ضد مواطنين بسطاء، وهو ما حاول التصدي له” .

 

.

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في محاكم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

مشجعو أولمبيك أسفي على المباشر بجريدة أسفي اليوم

برنامج ” ضيف وقضية ” للزميل محمد المخاريق يستضيف على المباشر ” مشجعين لأ…