سلسة مقالات كتبت في ظلال الحجر الصحي : ( 2 ) علاقة المسلمين بالقرآن الكريم

1,031
خص الدكتور عبد الرزاق الوزكيتي رئيس المجلس العلمي المحلي لأسفي جريدة ” أسفي اليوم” الإلكترونية ، ببسلسلة مقالات كتبت في ظلال الحجر الصحي لكورونا،   ننشرها تباعا إن شاء الله.

………………………………………………………………………

سلسة مقالات كتبت في ظلال الحجر الصحي 

إعداد : الدكتور عبد الرزاق الوزكيتي ( رئيس المجلس العلمي المحلي لآسفي )

(2)  علاقة المسلمين بالقرآن الكريم .

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه .

مر على المسلمين حين من الدهر كانوا فيه سادة العالم وقادة الدنيا . بم سادوه ؟ وقادوه ؟

سادوه بالإيمان والقرآن وقادوه بالعلم والعرفان ، فكانوا للدنيا هداة خير ودعاة رشد .

كانت للمسلمين حضارة شامخة جمعت بين العلم واليقين ووصلت الأرض بالسماء وربطت الدنيا بالآخرة ووفقت بين العقل بالقلب ، بين المادة والروح ، بين حق الفرد ومصلحة المجتمع .

هكذا كنا حتى دار الفلك دورته وإذا بنا نصبح في المؤخرة بعد أن كنا في المقدمة وطمع فينا من لا يدفع عن نفسه وأصبحنا تتألب علينا قوى الطامعين والناهبين .

فكيف بنا ونحن نملك القوة الروحية لأننا نملك الرسالة الخالدة رسالة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الذي بعثه الله بها لينقذ العالم ويكون رحمة للعالمين …

نحن نملك الوثيقة السماوية المنزلة من السماء التي لم يعترها تحريف ولا تبديل ، نملك القرآن الكريم الذي لا يأتيه الباطل بين يديه ولا من خلفه …

هذا القرآن الكريم هو سفينة الإنقاذ ، هو حبل النجاة لو قدرناه حق قدره ولو وعيناه حق الوعي وفهمناه حق الفهم …

والمسلمون اليوم يلتمسون الطريق للعودة إلى القرآن ، ويوم نعود إليه – ثقوا – أننا سنقود الدنيا بزمام إلى بر الأمن والأمان والسلام … وسيعود إلى الإسلام شأنه من جديد …

إن للإسلام إقبالا قبل قيام الساعة كما بشرتنا بذلك النصوص الشرعية , وإننا لننتظر هذا اليوم الذي تنطلق فيه أنوار القرآن في كل مكان ” ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين ولو كره المشركون” يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ” لا تزال طائفة من أمتي قائمة على أمر الله لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم حتى يأتي أمر الله وهم ظاهرون على الناس ” ومن عساها تكون تلك الطائفة إن لم تكن من حملة كتاب الله تعالى الذين يقول عنهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ” الذي يقرأ القرآن وهو ماهر به مع السفرة الكرام البررة والذي يقرأ القرآن وهو يتتعتع فيه وهو شاق عليه له أجران ” ( رواه الشيخان )

ومن هنا أمرنا – نحن المسلمين – بإكرام أهل القرآن ونهينا عن إيذائهم فقد قال صلى الله عليه وسلم ” إن من إجلال الله تعالى إكرام ذي الشيبة المسلم وحامل القرآن غير الغالي فيه والجافي عنه وإكرام ذي السلطان المقسط ” ( رواه أبو داود )

وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم ” كان يجمع بين الرجلين من قتلى أحد ثم يقول : أيهما أكثر أخذا للقرآن ؟ فإن أشير إلى أحدهما قدمه في اللحد ” وقال صلى الله عليه وسلم ” إن الله عز وجل قال : من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ” وقال العلماء إن لم يكن العلماء أولياء الله فليس لله من ولي .

ولهذه الاعتبارات وغيرها دأب المجلس العلمي المحلي بآسفي على ربط الناس بالقرآن الكريم لأنه يهدف إلى :

1 . ربط الحاضر بالماضي تطلعا إلى مستقبل مشرق في مجال الدراسات القرآنية بالمنطقة حيث إن إقليم آسفي يضم طاقات قرآنية هائلة عرفها ويعرفها تاريخ المدينة وضواحيها من قبائل عبدة والشياظمة واحمر ( سابقا ) إذ خرجت المنطقة كثيرا من الحفاظ المتقنين .

2 . محاولة إحياء ما اندرس من مراكز تحفيظ كتاب الله عز وجل حيث وصلنا بفضل الله تعالى اليوم إلى فتح أزيد من ثمانين مركزا لتحفيظ النساء والأطفال ، وتعرف هذه المراكز إقبالا منقطع النظير ، إذ يبلغ معدل كل مركز خمسة وسبعين مستفيدا ومستفيدة .

3 . إشاعة حب القرآن وخدمته بتشجيع أولئك المتطوعين والمتطوعات من أهل الفضل والخير الذين يسهرون على تحفيظ كتاب الله وتعليم قواعد التجويد رغبة في ما عند الله من جزاء وثواب .

4 . فسح المجال أمام الراغبين فيما يرضى الله عز وجل من تعلم كتابه ، وذلك بعمارة بيوت الله التي لا يتعلق بها قلب من القلوب إلا كان صاحبه في ظل الله يوم لا ظل إلا ظله …

5 . الاعتراف والتقدير والامتنان لأولئك المحسنين الذين يدعمون مشاريع الخير ورفع الشأن الديني بهذا الإقليم الذي لا نملك إلا الدعاء لهم بقبول العمل .

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في تربية وتعليم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

هذا هو الخطأ الذي ارتكبته القايدة حورية..