العكلة…. موقع مائي وتاريخي،بالقرب من زاوية بني ذغوغ بقبيلة عبدة.

2,085

المصطفى العياطي

أستاذ وباحث في التاريخ

بعيدا عن أراضي الساحل، وبالضبط بمكان يسمى محليا ب”العُكْلَة” (يوجد شرق بلاد الترس من بلاد عبدة)، شيد القائد الحاج محمد بن ثمار دارا فسيحة الارجاء، اتخذها في نفس الوقت مقرا لقيادة آل عامر التي تقلد منصبها الى غاية سنة 1878م[1]. فما هي المكانة التاريخية لموقع “العُكْلَة” ومميزاته، وما هي الأسباب التي دفعت القائد بن الثمار الذي” كان من رجال الثروة والفلاحة[2] الى اختياره مجالا للاستقرار ولبناء مقر القيادة خلال فترة ولايته.

الصورة رقم 1: تظهر بعض اسوار قصبة القائد محمد بن ثمار بمنطقة “العكلة”

على المستوى اللغوي لم نعثر في بعض قواميس اللغة المعروفة، شرحا لكلمة “عُكْلَة” لكننا وجدنا على مستوى الاصطلاح، أن لفظة “العكلة” تَدُلُّ بِعَدد من البلدان العربية الحجازية كما بلاد الرافدين، على المكان الذي يتجمع به عدد كبير من الآبار [3]. مما يدفعنا الى الاستنتاج بأن هذه الكلمة ربما نقلها العرب الهلاليون معهم الى مجال عبدة، خلال فترة استقدامهم الى دكالة الكبرى زمن الموحدين.

اشتهر موقع “العُكْلة” في بادية عبدة منذ القديم، بكونه أكبر تجمع للآبار ببلاد الترس من هذه القبيلة، فهو يحيلنا على مثيله في مدينة “ميات بير أوبير”  بالجهة الساحلية، وبمنطقة لبيار جنوب آسفي. فهو موقع تاريخي يتسع لمساحة تقدر بسبعة هكتارات، “يحتوي على آبار كثيرة حفرها السلف الصالح بالقرب من زاوية بني دغوغ وقد انتفع الناس بهذه الآبار فيما قبل…”[4] ،وفيها آبار عذبة وبعضها تشوبها ملوحة. ولا نستبعد أن يكون الموقع نفسه، قد مر عليه المجهول البرتغالي زمن حكم السلطان مولاي أحمد المنصور السعدي، فوصفه بقوله:”… وتوجد على بعد عشرة مراحل من مراكش على الطريق المؤدية من هذه المدينة إلى أسفي أربعون بئرا أو أكثر ذات ماء عذب صالح للشرب...”[5].

الصورة 2: بقايا سانية القائد محمد بنثماربمنطقة “العكلة”.

وللتعرف أكثر على حيثيات نشوء موقع “العكلة”، قادنا البحث الميداني الى استقاء تفاصيل أسطورة محلية يتداولها السكان، مفادها أن أحد الصلحاء قديما مر من ذلك المكان، وكان الجو حارا فطلب الحصول على شربة ماء لإطفاء عطشه، فحدث أنأخرجت له احدى العجائز لبناً، ولما سألها الرجل الصالح عن السر في ذلك، شكت له من انعدام الماء بمنطقتهم، فضرب الرجل الصالح بعكازته في الارض فانبثق الماء يسيل على سطح الارض، ومنذ ذلك الزمنتضيف الاسطورة – توالت عملية حفر الآبار التي كانت أول الأمر على غور بسيط.

هكذا بدا لنا سبب اختيار القائد بن الثمار لذلك المكان من أجل بناء داره المعروفة. لقد استقر هناك بجوار أكبر نقطة للماء ببلاد الترس، وهناك حفر سانيته[6] الوحيدة والفريدة من نوعها في عمق تلك البلاد الخصيبة، ليستغل المياه في سقي أراضيهالمنبسطة، المكونةمن تربة الحمري-لمتورسيالخصبة، كدليل على الوجاهة والثراء والتميز في مجال يوسم بندرة الماء. لم يشذ القائد بن ثمار إذن عن السلوك العام للقياد ورجال المخزن في عصره، والذين كانوا ينظرون الى الماء كرمز للسلطة والقوة، وكعنوان للوجاهة والثراء.

الهوامش:

[1]-إلا أن قائد البحاترة محمد بن عمر البحتري ” قام بشراء ولايته سنة 1295ه/1878م وكان ذلك سببا في نكبته ومصادرة أمواله فمات كمدا في نفس السنة”. (المصطفى، فنيتير، عيسى بن عمر قائد عبدة.…..، ص،38، نقلا عن “جواهر الكمال ….” للفقيه الكانوني.

[1] -فنيتير، المصطفى: عيسى بن عمر قائد عبدة……، ص،38.

[2]-نفسه، الصفحة نفسها.

[3]-يرجى زيارة الموقع الالكتروني التالي:

http://al-hakawati.net/arabic/Civilizations/book38a32.asp   

تاريخ الاطلاع:12يوليوز2017.

[4] -بالوز، محمد: أسفي من خلال جريدة العلم 1946-1951، الطبعة الاولى 2008، الجزء الاول، صص،24-25.

[5] -مجهول برتغالي: وصف المغرب أيام مولاي أحمد المنصور، ترجمة الكونت هنري دو كاستري نقله عن الفرنسية: محمد مزين و عبد الرحيم بنحادة، الطبعة الاولى ،مراكش1995 ،ص،34.

[6]-أنظر بقايا هذه السانية في الصورة الثانية.

 

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في ثقافة وفن

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

الدكتور الوزكيتي يواصل ” سلسة مقالات كتبت في ظلال الحجر الصحي ” : ( 10 ) معرفة أعراف الناس … مدخل لفهم الدين

يواصل الدكتور عبد الرزاق الوزكيتي رئيس المجلس العلمي المحلي لأسفي، نشر سلسلة مقالات كتبت ف…