معاناة ساكنة آسفي من النفايات البلاستيكية

1,821

ربورتاج من إعداد تلاميذ مؤسسة ابن خلدون التأهيلية 

كريم ابو الحياة   /   عبد الرحيم الناجي  /   زينب الكلخة

تصوير: شيماء حنافي

أصبحت النفايات البلاستيكية مصدر قلق كبير لساكنة مدينة آسفي، خاصة الأحياء المجاورة للمطرح العشوائي الذي تم تأسيسه سنة 1983م. ومنذ ذلك الحين وكميات كبيرة من النفايات تتكدس يوميا وبشكل عشوائي، في وضع تنعدم فيه أدنى مواصفات ومعايير السلامة المطلوبة.

معاناة صحية يومية

يعاني سكان مدينة آسفي من تلوث بيئي واختناق نتيجة حرق النفايات البلاستيكية يوميا، وخاصة بالليل، إذ تفوح منها روائح كريهة تجتاح كل الأمكنة، وتخترق كل الحواس، مخلفة اضطرابات على مستوى الجهاز التنفسي، مما يؤدي إلى شعور الإنسان بالدوران والغثيان، خاصة الأطفال والشيوخ. إضافة إلى أن وجود هذا المطرح العشوائي بجانب الطريق الوطنية الرابطة بين آسفي والصويرة، والتي تعد شريانا مهما لحركة النقل، يؤدي إلى تشويه مدخل المدينة.

صورة توضح معاناة ساكنة مدينة آسفي من حرق النفايات البلاستيكية

     وتعد النفايات البلاستيكية الأكثر تواجدا بالمطرح، من خلال تناثرها في كل مكان خاصة بالأراضي الزراعية المجاورة للمطرح. وتتمثل خطورتها في كونها تظل آلاف السنين بالتربة دون تحلل، وتتفاعل مع نفايات أخرى نتيجة تراكمها مسببة تلوث المياه الجوفية. فضلا عن أن بعض الحيوانات تتخذ منها غذاء مثل: الطيور والأغنام والأبقار.

    صورة توضح مدى تضرر البيئة والحيوانات بالنفايات البلاستيكية

      وبسبب معاناتهم اليومية من مشاكل صحية وبيئية، طالب سكان مدينة آسفي الجهات المسؤولة بإيجاد حل لهذه الكارثة البيئية من خلال مظاهرات ووقفات احتجاجية منظمة من طرف جمعيات حقوقية وبيئية مختلفة.

فرز وتثمين النفايات البلاستيكية

تزامن إجراء هذا التقرير الصحفي مع افتتاح مطرح جديد عصري ومراقب يوم 5 من فبراير سنة 2020، يبعد بحوالي 9 كيلومترات عن المجال الحضري للمدينة، ويتميز هذا المطرح الجديد بمواصفات ومعايير دولية متعارف عليها في المحافظة على البيئة.

صورة مأخودة من طرف فريقنا الصحفي بتاريخ 05 فبراير 2020 توضح تصميم المطرح الجديد

     وقد قام فريقنا الصحفي بزيارة مصلحة البيئة والتعمير بعمالة إقليم آسفي، حيث استقبلنا السيد البوكيلي المسؤول عن المصلحة، وزودنا بمعلومات حول المطرح الجديد والذي بدأ تشييده سنة 2011 من طرف مجموعة من الجماعات الترابية بالإقليم بمساهمة المكتب الشريف للفوسفاط، لكنه تأخر في اشتغاله بحكم مجموعة من الإكراهات، وأبرز أن إنجاز المطرح الجماعي المشترك يجعل من إقليم آسفي رابع إقليم على المستوى الوطني يتمكن من القضاء على المطارح العشوائية، بعد كل من وجدة والرباط والجديدة، إضافة إلى احتلال إقليم آسفي المراتب الأولى وطنيا في مجال إنجاز مطارح جماعية تراعي الشروط البيئية والصحية.

وبعد إغلاق المطرح العشوائي القديم والذي سيتحول الى مساحة خضراء، أصبح هذا المطرح الجديد يستقبل الشاحنات المحملة بالنفايات المختلفة، مما من شأنه أن يضع حدا للكابوس البيئي الذي لازال يؤرق ساكنة مدينة آسفي.

بعد ذلك، قمنا بزيارة تفقدية للمطرح الجديد المراقب حيث وقفنا ميدانيا على بداية افتتاحه في أحسن الظروف، ثم التقينا بالمسؤول عن المطرح الجديد السيد طارق زندار الذي أكد لنا في مقابلة صحفية أن شركة ايكو ميد آسفي أصبحت تسيره في إطار التدبير المفوض، كما تطرق إلى مراحل معالجة النفايات البلاستيكية، حيث يتم جمعها وفرزها وإزالة الشوائب منها، مثل الورق الملصق بالقارورات البلاستيكية، ثم تفتيتها بواسطة آلات متخصصة في تفتيت النفايات البلاستيكية وتحويلها إلى مادة خام، ثم يتم نقلها بعد ذلك إلى شركات متخصصة في إعادة تدويرها في مدن مغربية كمدن طنجة، برشيد، الدار البيضاء.

مقترحات وحلول

لا ريب أن البيئة السليمة تلعب دورا مهما في حياة الأفراد والمجتمعات، لذا وجب العناية بها والحد من كل ما قد يلوثها أو يؤثر سلبا عليها. ومن هذا المنطلق، ندعو إلى اتخاذ كافة الإجراءات للتخفيف من آثار النفايات البلاستيكية وتكثيف برامج التوعية البيئية عن طريق وسائل الإعلام المرئية والمسموعة وشبكات التواصل الاجتماعي، ممّا يُسهم في الحفاظ على البيئة؛ وضمانِ حقّ الأجيال القادمة في العيش في بيئةٍ آمنة.

فهل يشكل مطرح النفايات الجديد حلا للمشاكل البيئية أم استمرارا للمعاناة؟؟

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في شأن محلي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

بوليس أسفي يشل حركة سارقي ” الفيلات ” بأسفي

شلت عناصر المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية بمدينة آسفي، اليوم الخميس حركة شخصين للاشتباه …