العمالة أقوى حزب بأسفي…

2,875

بقلم أحمد الحضاري 

حين سألني صديقي عن أقوى حزب باسفي..

دار الحديث بيني وبين صديق عن السياسة والسياسيين بعاصمة عبدة حاضرة المحيط.. فسألني عن الحزب القوي بأسفي..تعمدت ان لا أتحدث له عن العضوية كمؤشر..وعن حضور الحزب في الواقع وتبنيه مشاكل الناس..او عن الوظيفة التي تأسس لأجلها الحزب السياسي..كتنشيط الحياة السياسية..وتكوين الراي العام وتوعية المواطنين بمشكلاتهم وتشجيعهم على المساهمة في طرح المقترحات لحلها..وتكوين القيادات السياسية وتدريبها..وتحقيق الاستقرار السياسي..وأشياء أخرى..
تركت كل هذه المعايير وغيرها، وقلت مازحا إنه الحزب الذي:
*يستطيع، حشد عدد كبير من المتتبعين لأنشطته..
*يمتلك إعلاما قويا، ينفخ في منجزاته، ويخفي إخفاقاته، يمدح انصاره ويهاجم خصومه..
*يتوفر على جمعيات مدنية، واجتماعية، تنفذ مشاريعه، وتقوي ولاء الجماهير له..
*يقنع منتمون لأحزاب منافسة، بتبني مشاريعه..
*يزيده احتجاج الغاضبين قوة..وحين يغضب هو، يتزاحمون لطلب عفوه..أما حين يفرح، يتسابقون لتهنئته..

سألني متعجبا:
وأي حزب بأسفي تتوفر فيه هذه المواصفات؟؟

كنت اعرف طريقة تفكير صديقي..فهو يبحث عن حشري في الزاوية الضيقة، ثم ينقض علي انقضاض الفهد على فريسته..فحين سأرشح له حزبا بمعيار نتائج الانتخابات الجماعية والبرلمانية بأسفي، لا محالة سيلقي في وجهي بكل ما يسجله ويعتقده، من تراجعات، وإخفاقات هذا الحزب..سيتحدث عن صراعات الإخوة الأعداء..عن غياب الديمقراطية الداخلية..إبعاد ذوي الرأي، واغتيالهم معنويا، ووضع المتاريس في طريق نجاحهم، تقريب، الخانعين، والمتملقين، وأصحاب الشكارة والمصالح..والحفاوة بهم..

سكتت مليا ابحث لصديقي غير المنتمي، عن جواب، أدفع به حرجي أمامه..من واقع الأحزاب السياسية بعاصمة عبدة..

قلت دون تردد:
العمالة باسفي هي اكبر وأقوى حزب ..

سألني مستغربا متعحبا ومستنكرا:
وهل العمالة يا صديقي هيئة سياسية ؟؟

قلت: السياسة والاقتصاد والاجتماع من صلب اهتماماتها..
تشتغل بها، ولأجلها..واضفت أليس العامل مندوب الحكومة بالإقليم…ويترأس لجنة تقنية تكلف، بإعداد جزء من مخطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية..ويسهر على حسن تنفيذ الأشغال، قبل توجيه تقرير مفصل إلى الجهات المعنية عن التخطيط والتنمية..

لاحظت أن جوابي زاده حيرة..فاستطردت:
– اليست العمالة تمتلك وسائل التأثير كلها؟؟
-أليست تقرب من تشاء من الزعماء السياسيين والنقابيين، والجمعيات، والإعلاميين وتبعد من تشاء منهم؟
-أليست الوحيدة التي تتنافس أغلب المنابر الإعلامية وصفحات الفيسبوك لنشر منجزاتها والاحتفاء برموزها، وتشويه خصومها؟
– أليست الوحيدة التي يتم تحويل نقاط ضعفها عناصر قوة؟
-اليست الوحيدة التي يمدحها بعض السياسيين والمستشارين الحزبيين، وينسبون كل الحسنات لها، في حين ينسبون إخفاقات التنمية بالإقليم لأحزابهم وقادتهم وزعمائهم وبرلمانييهم؟

ثم أضفت، أن من (حب) العمالة للاحزاب السياسية يا صديقي، ومن منطق الأبوة عندها، وما تقتضيه من صرامة الأب، وحنان الأم، حرصها الأبدي على ضبط إيقاع السياسة بالإقليم..والحفاظ على التوازنات بين الاحزاب الانتخابية..بل حتى بين الزعامات داخل الحزب الواحد والهيئة الواحدة بعاصمة السردين..ومدينة الفوسفاط..والبطالة..
بعدها سألته إذن أليست وحدها الحزب القوي بالإقليم؟؟

مسحني بنظرات غريبة..ثم ألقى في وجهي ابتسامة، لم استطع تمييز لونها.. وانصرف دون ان يعبر عن وجهة نظره في ما ذكرت..

 

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في إلى من يهمه الأمر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

كورنيش أسفي داخل قسم جرائم الأموال بمراكش ووزارة الداخلية والمجلس الأعلى للحسابات

حسن أتـــلاغ وجهت أربع هيئات الحقوقية ، المرصد المغربي لحقوق الإنسان، الرابطة المغربية للم…