العيطة في آسفي تفقد صوتها ..غباء تاريخي و انهيار فني مريع ..

2,363
  • محمد دهنون

كانت قصة عميقة في مبتدئها ..

انطلقت حديثا و تفكيرا وسط مجموعة صغيرة من المثقفين المهووسين بالمغرب و تاريخه.. بآسفي و ما فيها.. إلى أن انتهت لما انتهت إليه..

لم يكن أحد يعتقد ، حتى أشد المتشائمين نبرة أن العيطة في آسفي ستفقد صوتها الحقيقي و تنهار انهيارا فنيا فظيعا سيلحظه الأوفياء لهذا النمط الغنائي الأصيل ، قبل الدخلاء الذين باتوا يُنَظّرون و يتحدثون بكل الغباء الممكن و الانتهازية المقيتة عن العيطة و مهرجانها في آسفي ..

حسن نجمي

ذات تسعينيات من القرن الفائت ، كان ما يزال هناك نفس حقيقي لأسئلة الثقافة و النضال التقدمي ، كان هناك أيضا من ما يزال تشده العيطة و العيوط كقضية و تاريخ حقيقي .. بَانَ الراحل محمد بوحميد كباحث مُتَوَلّه و مأخوذ بالغناء الشعبي و العيطة العبدية أساسا .. – حتى لا نقول الحصباوية التي هي جزء من كل – ، بدا وحيدا في بداية الأمر .. و كأنه كان يرافع في أمر مشبوه يمثل الانحلال و التفسخ الأخلاقي .. ألم تحول السلطة يومها شخصية الشيخة و جسدها إلى “شيء” يصلح للظهور في مناسبات رسمية ذات الحفلات الفجة و المنافقة .. و في أسوء الحالات  و الصور .. كتلة لحم تصلح للمنادمة في ليل المُدام اللذيذ .. !..

محمد بوحميد

التحق أو تحديدا لاحق الفكرة من نبعها ، شاب قادم من فيافي النضال داخل اليسار و في حزب حقيقي و تاريخي اسمه الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية .. حسن نجمي الذي حل بآسفي بحثا عن أجوبة معلقة لن يفك طلاسيمها و “غوصها” .. سوى شلة مميزة من أبناء الاتحاد الاشتراكي الحزب و الجريدة و معهم بطبيعة الحال الراحل بوحميد .. و هذا الكلام نقوله لأول مرة باقتصاد و دون الغوص في التفاصيل .. و لا ذكر الأسماء .. فقط نريد أن نتفرج على الأراجيف و أصحاب الأكاذيب و الملفقين و المدعين الذين نبتوا في سنوات الفراغ هاته التي تمر بها البلاد على جميع المستويات … و هم اليوم يتحدثون عن العيطة و كأنهم أنبياؤها ، و خدامها الأوفياء …؟ ! .. لكن لحسن الحظ انتهى الأمر بتأطير أكاديمي و بحث علمي قاد الصديق و الزميل حسن نجمي لتهييء رسالة دكتوراه حول تاريخ و مسار و منابت هاته الجميلة المحبوبة العذراء التي تحمل اسم العيطة ، رسالة  ستترك للأجيال القادمة و لجمهور الباحثين ممن يوظفون الرصانة و الموضوعية في تفكيك الوقائع و الأحداث الوطنية .

الدعبــــاجي

بكل الوضوح الممكن و التبجيل الواجب للتاريخ .. فكرة مهرجان العيطة كانت فكرة اتحادية قحة و صرفة و بدأت ببعد فكري و ثقافي لافت هدفت إلى الإعلاء من قيمة هذا النمط الغنائي و استرجاع الاحترام الحقيقي للعيطة كمكون مركزي في الثقافة الشعبية المغربية بعد ما لاقته من تحقير و تهميش نهاية القرن 19 و بدايات القرن العشرين على يد السلطة في المغرب و أتباعها زمن القيدالية و قمع الإيالات .. و الكلام في هذا الكلام طويل لا يسعف المقام و المقال للغوص فيه ..

مهرجان العيطة في آسفي فقد اليوم صوته .. بل إن العيطة فقدت بَحَّتَها و حلت العشوائية بدل المتون و “لعتابي” .. و احتل الضجيج الموسيقي و الصراخ فضاء المهرجان في صورة تقول إن القائمين على التنظيم و التهييء لهذا الموعد السنوي في مدينة تاريخية .. لا يهمهم سوى البرمجة و الحصول على التمويل السمين و تمرير ثلاثة أيام من العذاب الفني و البهرجة المملة و جمع النطيحة و المتردية و سقط الأذان .. و جعل ذلك و تحويله إلى جمهور عاشق .. و الحال أن الأمر لا علاقة له بالجمهور و لا بالفن و لا بحب العيطة ..

لو استيقظ بوحميد و عاد من لحده .. و عاد الدعباجي و فاطنة بنت الحسين و لبصير من قبورهم .. لَشُدهوا من هول ما يقع من فظاعات و قلة حياء تسم المسؤولين عن هذا المهرجان الذي يقدم كل شيء رديء إلا الاحتفاء و الجواب عن سؤال العيطة كتاريخ و فن عريق لدى المغاربة ..

لكل هذا و في مجموعه .. جل المثقفين و المهتمين و الباحثين و الصحافيين الذين لا يحبون و لا يَلِغون من وفي “مرقة” الميزانيات يتوحدون خلف كلمة واحدة .. إنه العبث و لابد أن يتوقف هذا اللعب الصغير .. آسفي و عيطتها أكبر من كل هذا الغباء و هذه الانتهازية التي تكره هذا الوطن الذي يحبه الوطنيون الأحرار ..

للكلام بقية .

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في ثقافة وفن

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

جمعية محبي كرة القدم تنظم رحلة إلى ملعب رادس بتونس

أعلنت جمعية محبي كرة القدم بأسفي عن تنظيم رحلة إلى الشقيقة تونس، وذلك بمناسبة مباراة الإيا…