مجاهد أول عربي وإفريقي رئيسا للفيدرالية الدولية للصحفيين

971

انتخب اليوم الخميس بتونس الصحافي يونس مجاهد رئيسا للفيدرالية الدولية للصحفيين، خلفا لفيليب ليروث البلجيكي، كأول عربي وإفريقي يشغل هذا المنصب. وحصل مجاهد على 200صوتا، من أصل 316 صوتا، وحصل منافسه الكندي على 112 صوتا.

و أبرز يونس مجاهد، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء اهمية الفوز برئاسة الاتحاد الدولي للصحفيين بالنسبة للمغرب وللمجموعة العربية داخل المجتمع الدولي ، بما يؤكد أن هذا الجزء من العالم قادر على العمل من أجل الديمقراطية وخاصة على حرية الصحافة وعلى قيادة منظمة عالمية بهذا الحجم” ، واشار الى أنه سيلتزم بتطبيق البرنامج والقرارات والتوصيات التي ستنبثق عن هذا المؤتمر والتي ستترجم في شكل مشاريع يتم العمل على تنفيذها رفقة أعضاء المجلس الجاري انتخابهم “.
وأعرب يونس مجاهد ،الذي خلف فيليب لوروث(من بلجيكا)، عن التزامه بترجمة الأفكار التي أعلن عنها في الحملة الانتخابية للاتحاد الدولي الدولي للصحفيين والتي تنص على توحيد وتجميع كل نقابات العالم على أرض الواقع.

وشارك في هذا المؤتمرالدولي للصحفيين الذي احتضنته تونس و لأول مرة في الشرق الأوسط وإفريقيا ،وذلك بدعوة من النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، 300 قيادي نقابي يمثلون 600 ألف صحفي في العالم وينتمون إلى 187 نقابة وجمعية صحفية من 140 دولة ،لانتخاب رئيس وأعضاء الهيئة التنفيذية للاتحاد .

وتجدر الاشارة الى ان الاتحاد الدولي للصحفيين هو أكبر منظمة عالمية للصحفيين، تأسس للمرة الأولى سنة 1926، ثم اعيد تاسيسه مرة اخرى سنة 1946 واستقر على شكله الحالي بعد اعادة تأسيسه للمرة الثالثة سنة 1952 ومقره الحالي في العاصمة البلجيكية بروكسال .
لا يتبنى الاتحاد الدولي للصحفيين توجها سياسيا معينا، ولكنه يروج لحقوق الإنسان، والديمقراطية، والتعددية و يعارض كل أنواع التمييز ويدين استخدام الإعلام للأغراض الدعائية أو للترويج للتعصب وعدم التسامح والصراع ويؤمن بحرية التعبير السياسي والثقافي ويدافع عن العمل النقابي وباقي الحريات الأساسية .

ويمثل الاتحاد اكثر من 600 ألف صحفي في 120 دولة حول العالم، ويعمل الإتّحاد على التحرك على المستوى الدولي للدفاع عن حرية الصحافة والعدل الإجتماعي من خلال اتحادات صحفيين تكون قوية، وحرة، ومستقلة، وهو المنظمة التي تتحدث باسم الصحفيين داخل الامم المتحدة وضمن الحركة النقابية العالمية.

ويرأس الصحافي  يونس مجاهد، منذ أكتوبر الماضي رئيسا للمجلس الوطني للصحافة، بعد حصوله على 12 صوتا من بين 20 صوتا ، فيما تنوب عنه فاطمة الورياغلي نائبة له.

يذكر أن المجلس الوطني للصحافة يتكون من 21 عضواً، 7 أعضاء ينتخبهم الصحافيون المهنيون بينهم، و7 أعضاء ينتخبهم ناشرو الصحف من بينهم، ومن 7 آخرين يمثلون المجلس الأعلى للسلطة القضائية، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان، والمجلس الوطني للغات والثقافة المغربية، وجمعية هيئات المحامين بالمغرب، واتحاد كتاب المغرب، وناشر سابق تعينه هيأة الناشرين الأكثر تمثيلية، وصحافي شرفي تعينه نقابة الصحافيين الأكثر تمثيلية.

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في أبرز المواضيع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

مدرسة عبد الرحيم بوعبيد بجزولة تحتفي برئيسها المحال على المعاش

جزولة : بوجمعة شعشاع احتضنت مدرسة عبد الرحيم بوعبيد اليوم السبت حفلا تكريميا لفائدة المدير…