بعد إغلاق المخيم الدولي الجماعي بآسفي:معاناة حقيقية للأجانب وقوافلهم

668

آسفي اليوم:عبدالرحيم اكريطي

وجد عدد من الأجانب الذين يتوافدون على مدينة آسفي من أجل الاستمتاع بمناظرها الطبيعية ومآثرها التاريخية وبحرها المتميز والذين يستغلون قوافلهم من أجل التنقل أنفسهم أمام مشكل حقيقي ذلك المتعلق بانعدام مكان لركن قوافلهم ،بعدما تم إغلاق المخيم الدولي الجماعي الذي كانوا يقصدونه عند وصولهم إلى آسفي ،حيث عاينت الساكنة المجاورة للمخيم هذا عددا من القوافل وهي تقف أمام الباب الرئيسي للمخيم الموصد في وجوههم ،دون أن يجدوا مخاطبا أو من يشرح لهم أسباب الإغلاق ، ليعودوا بخفي حنين من حيث أتوا.

فهؤلاء الأجانب لم يجدوا في الأيام الأخيرة مكانا لركن قوافلهم بعدما كانوا يقصدون مباشرة المخيم الدولي الجماعي المتواجد بالقرب من منطقة إجنان بآسفي،لكن تم إغلاقه بسبب القرار القضائي القاضي بفسخ العقدة مع مكتري هذا المخيم ، وإغلاق هذا الأخير في وجه الجميع.

الجماعة الحضرية لآسفي صاحبة المخيم لم تضع نصب أعينها ما قد يقع بعد الإغلاق من مشكل مع هؤلاء الأجانب الذين قد يتعرضون لاعتداءات أو سرقات في حال ركنهم لقوافلهم في أماكن عشوائية ، مع العلم أن تعليمات صادرة في هذا الشأن من جهات عليا على مستوى المديرية العامة للأمن الوطني والقيادة العليا للدرك تؤكد عدم ترك الأجانب الذين يستعينون في تنقلاتهم على القوافل يبيتون في الخلاء أو في أماكن مشبوهة أوعشوائية خوفا من أن يتعرضوا لمكروه ، خصوصا بعد الجريمة الإرهابية التي راحت ضحيتها سائحتين أجنبيتين بريئتين ،الأمر الذي يلزم الجماعة الحضرية لآسفي بالإسراع في حل هذا المشكل ،وذلك بإعادة كراء هذا المرفق العمومي أو تكليف موظفين بالسهر على تسييره بصفة مؤقتة حتى يتسنى لهم استقبال هؤلاء الأجانب ،إلى حين استكمال إجراءات صفقة إعادة الكراء ، وذلك حفاظا على أمن وسلامة هؤلاء الأجانب الذين حضورهم لآسفي مرتبط بمدى عشقهم للمناظر الطبيعية الخلابة التي تزخر بها المدينة وبحرها الهادئ ومآثر التاريخية .

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في إلى من يهمه الأمر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

مدرسة عبد الرحيم بوعبيد بجزولة تحتفي برئيسها المحال على المعاش

جزولة : بوجمعة شعشاع احتضنت مدرسة عبد الرحيم بوعبيد اليوم السبت حفلا تكريميا لفائدة المدير…