لقاء أدبي بآسفي يستقصي أسئلة المثقف والرواية والهوية

2,260

آسفي  / MAP

نظمت “مؤسسة الكلمة للثقافة والفنون “، مساء أمس الجمعة بآسفي، فقرة “محاورات” التي تستقصي أسئلة المثقف والرواية والهوية، من خلال استضافة كل من الروائي والشاعر محمد الأشعري والروائي والكاتب عبدالكريم اجويطي.

ويندرج هذا النشاط الثقافي ضمن فعاليات الموسم الثقافي والفني 2018/2019 لمؤسسة الكلمة، والذي يتواصل إلى نهاية مارس القادم بتنظيم فعاليات الدورة السابعة لملتقى آسفي الدولي للشعر.

ودعا محمد الأشعري خلال هذه الأمسية الأدبية إلى خلق شبكات وأندية القراءة لاستيعاب الكم الهائل من الروايات الموجود اليوم في المغرب، مبرزا أن هناك حاجة مجتمعية للرواية وللفهم والتحليل وطرح الأسئلة على الناس والمجتمع.

وبعد أن سجل أن اللغة هي أساس الظاهرة الأدبية لما لها من مكانة ثقافية في المغرب “فهي الشريان الذي يربطنا بالثقافة “، قال الأشعري إن “هناك شيء يتهدد الهوية الثقافية التي تتعرض لاهتزازات “، معتبرا أن تدريس العلوم باللغات الأجنبية يجب أن يتم بموازاة مع تعليم الأدب العربي.

وشدد المتحدث على ضرورة العودة القوية للإنتاج الأدبي باللغة العربية وتفجير الطاقات الأدبية وتشجيع المواهب في هذا الشأن، علاوة على سلك طرق جديدة للتعامل مع الأدب عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

من جانبه، تطرق عبد الكريم اجويطي للواقع الثقافي بالمغرب، مبرزا أن الكتابة الروائية بالمغرب عرفت ثورة حقيقية (249 رواية خلال السنة الماضية و 271 رواية هذه السنة.

وتحدث عن دور الملاحق الثقافية بالجرائد الوطنية في تخرج العديد من الكتاب والشعراء، داعيا ، في هذا الصدد، إلى الرفع من عدد الجوائز المخصصة لكتاب الروايات ، كما هو الشأن بفرنسا التي تخصص 400 جائزة سنويا لهذه الفئة. واعتبر  أن ” الصراع حول اللغة هو صراع حول الهوية “.

وتميز هذا اللقاء ، الذي عرف حضور ثلة من من الكتاب والشعراء، بتوقيع المؤلف الجديد لمحمد الأشعري تحت عنوان ” العين القديمة” .

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في ثقافة وفن

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

فرع النقابة الوطنية للصحافة المغربية بأسفي يفتح باب الانخراط

يعلن مكتب فرع النقابة الوطنية للصحافة المغربية بإقليم أسفي إلى كافة الصحافيات والصحافيين ب…