مواجهة ساخنة بين ادبيرة ومعارضيه خلال الجمع العام للأولمبيك

412
حسن أتــلاغ / هشام عطري
استطاع أمس الأربعاء 25 أكتوبر 2017 أنور ادبيرة رئيس نادي أولمبيك أسفي أن يمتص غضب صقور المعارضة خلال الجمع العام العادي للأولمبيك بقاعة ” كهرما ” بأسفي ، وذلك في رده الهادئ على أسئلتهم النارية والمستفزة في جل الأحيان، حيث وصفوا التقرير الأدبي بـ ” الإنشاء ”  ومكتب ادبيرة بأسوأ مكتب في تاريخ نادي أولمبيك أسفي، وأن رئيس النادي يتخذ القرارات الانفرادية، وطالبوا بالإفصاح عن الراتب الحقيقي للمدرب بنهاشم والقيمة المالية للانتدابات، كما أشاروا لاعتصامات الفئات الصغرى ومدربهم من أجل حقوقهم.
وصادق 28 منخرطاعلى التقريرين الأدبي والمالي   فيما تم رفضهما من قبل 8 منخرطين وامتنع عضوان عن التصويت، وفوض الجمع العام للرئيس تجديد الثلث.
وأعلن ادبيرة أمام 38 منخرطا أنه على استعداد بالإفصاح عن أجور اللاعبين ومدربهم وقيمة الانتدابات في لقاء تواصلي شريطة أن يتحمل الجميع مسؤولية ذلك ، وكذا الإدلاء بجميع الوثائق المالية شريطة عدم استعمالها بسوء نية.
وطالب ادبيرة المعارضة بالإدلاء بقرار انفرادي واحد كان يتخذه كما يدعون، مشيرا لعقد 17 اجتماعا للمكتب اتخذ خلالها قرارات استراتيجية مؤثرة في مسيرة الأوسيس .ونفى ادبيرة اعتصام الفئات الصغرى ومدربهم ، مؤكدا تحسين وضعيتهم وضعية جميع العاملين بالنادي. وشدد المتحدث نفسه أن ثقافة جديدة دشنها البعض ستعرفها المكاتب المقبلة ضمنها مقاضاة المسؤولين والتشهير بهم في الإعلام، داعيا الحضور في هذا السياق إلى التفكير في رئيس قادم لقيادة سفينة الأولمبيك ، لانه قرر مغادرة التسيير لأسباب شخصية وعائلية ومهنية ..
 وطالب رئيس أولمبيك أسفي معارضيه بمقارنة أداء وحصيلة مكتبه المسير بالمكاتب السابقة ليتضح الأسوء منها ، في إشارة ذكية لمعارضيه الذين كانوا يقودون مسيرة الفريق حينما كان على حافة النزول للقسم الوطني الثاني.
وختم أنور ادبيرة كلمته بكون النقاش الساخن الذي عرفه الجمع العام ظاهرة صحية لكونه نابع من غيرة الجميع، آملا أن تكون اللقاءات لحظة معالجة عوض لحظة خلاف.
وكانت لمدقق الحسابات ملاحظات كانت محط نقاش داخل الجمع العام الذي دام ثلاث ساعات، منها غياب الجرد المادي السنوي للأصول الثابتة المنصوص عليها في القانون المحاسباتي،  وعدم حضور المدقق عملية جرد مخزون المواد والإمدادات الاستهلاكية برسم سنة 2016 / 2017 تبلغ قيمتها 207920 درهما ، وكون جمعية نادي أولمبيك أسفي لم تقم بالتصاريح والأداءات الضريبية والتصاريح الاجتماعية الخاصة بنظام التأمين الإجباري لدى صندوق الضمان الاجتماعي، واعتماد النادي في أداء أجور العمال على سجلات وأوراق الأداء الشهرية، إلا أنها لا تتوفر على سجل تقييد أداءاتهم وفترات عطلهم السنوية.
يشار أن  مداخيل النادي حددت 33058773درهم و60 سنتيما ، ضمنها منحة  12800000 درهما للمكتب الشريف للفوسفاط، فيما حددت المصاريف في 32425941 درهما .

 

تحميل المزيد في رياضة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

الجدياني يواصل حلاقاته حول ” تاريخ المغرب من خلال المسكوكات ” ( 2 )