بورتريه : عبد المجيد الظلمي…الأسطورة

691

أميمة بنعيشة

هو الخلوق البعيد عن كل إنفعال أو نزاع.. الصامت الغامض..هو الروح الرياضة بعينها..صانع المجد و العز لكرة عشقها راودها ثم تركها من دون سابق إنذار و بقلبها شوق و حنين له يكاد يقتلها..فما بالك بعشاقه…

صرخ صرخة الحياة بقلب درب السلطان بمدينة الدار البيضاء الكبرى في 19 أبريل لسنة 1953..المايسترو ذو الشعر الكثيف المترامي..وجسم هزيل صلب..و آبتسامة قليلا ما تزوره..كان رمزا للنقاء و الصفاء بشبابه..و للحكمة و الثبات بكبره..ألف المغاربة رؤيته منذ بداية السبعينات حتى أواخر الثمانينات من القرن العشرين في دفاع فريق الرجاء البيضاوي و المنتخب الوطني المغربي..عرف بقوته الصلبة الجدارية..و تمريراته المزينة ذكاء و المزخرفة هدوء..لايمكنك تحديد نيتها ووجهتها حتى تصيبها..إلتحق بشباب الرجاء سنة 1971 ليكون الرمز الأقوى لهذا الفريق لمدة تزيد عن عشرين عاماً ففي العام الموالي (1972) كانت أول مشاركة له مع كبار الرجاء بمجموع 550 مباراة سجل فيها الضلمي 32 هدفاً، ليأتي تتويجه بلقب بطل كأس الأمم الأفريقية سنة 1976 بإثيوبيا..و في عام 1987 إنتقل إلى فريق الألنبيك البيضاوي ب 72 مباراة شهدت 3 أهداف للمايسترو..كانت مشاركته رفقت المنتخب الوطني ما بين 1973-1988 بأزيد من 140 مباراة سجل بها أزيد من 8 أهداف..هذه الفترة التي شهدت مشاركته في كأس العالم سنة 1986..إلى جانب لقب بطل كأس العرش.. بعد مسار حافل بالعطاء و الازدهار و التألق و الفرجة الإستثنائية لعشاق الكرة المستديرة رفقة عبد المجيد الظلمي ، و جاء آعتزاله سنة 1991، لكن ثمار مازرع المايسترو لم تقف عند آعتزاله..ففي سنة 1992 جاءت الجائزة الكبرى في العالم..جائزة اللعب النظيف الصادرة عن منظمة اليونسكو..لما لا وهو الذي لم ترفع بوجهه بطاقة ولا صافرة حكم طيلة مسيرته الكروية..بصم بصمته بصمت و ثبات..صنع التاريخ الكروي فكان “المعلم”..ليرحل عنا عن سن تناهز 64 عاما بنوبة قلبية غادرة  أوقفت حياته لك مسيرته كتبت من ذهبت لرمز اللعب النضيف …

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في رياضة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

الفنانة التشكيلية الشابة أسماء ابغاش : ندعو إلى إحداث دار للفنان التشكيلي بأسفي

حاورتها أميمة بنعيشة عشقت القلم و الألوان بصغرها و ككل أطفال العالم..لتخلق الإستثناء بشباب…