“زكرياء أبو مارية” : من وشم الذاكرة إلى استرجاع الذات..

435

زكرياء أبومارية لــ ” أسفي اليوم “:   الحب دافعي الأول للكتابة..ومحبة صادقة واحدة تكفي.

حاورته : ماجدة بطار

كان امتنانه لها بحجم سهده وسهره الليالي الطوال ينصت بتمعن و شغف كبيرين لحكيها الشيق الماتع، المنساب إلى المهجة بصوت خافت يناجيه كلما غفل انشغاله عن وصلها ..

بين مد التيه في حالة التلبس بهوس إرضائها و جزر محاولات الالتفاف حول سرها الآسر لجموحها ، تكبل  عزائم كتمانه بإغرائها المتغلل تجسيدا لأمنيات مؤجلة حان موعد قطافها..على ارض الخيال الخصبة..حيث تقطن” جلنار” رهينة “حالة الحصار“..

تعزف على “مزامير الرحيل و العودة” لحنها الحزين المتقد حنينا..الموقظ شرارة “الجينوم ” الموشوم وفاء لعهد سليلة الإبداع الفتية الغنية تشبيهات و دلالات…

على وقع أثرها و بعمق سحرها ، يتفن “جنتلمان” الرواية و المسرح ، الصبور على جفائها و تمنعها بمجاراة تطلبها دقة و حرفية، متوفقا في تطويع معدنها الصلب المتمنع بإيقاد نار بوحها تارة وتطويق تمردها تارة أخرى..

بين سؤال و جواب..تتأرجح قدرتها على التمويه..على تأويل صمت بين جملتين…تحملنا على أهداب بساط البوح غير المعلن ، تتقن لعبة التمنطق بلسان الاعتراف.

متطلبة هي” الكتابة” على لسانه ” كالحب العظيم تماما…بعضها الأول هدية …واغلبها اشتغال شاق”

 

٭ ذكرت في استجواب سابق انك “لا تحب أن تكون متكررا “، أتعني بذلك انك منافس جيد؟

– أنا منافس جيد لنفسي ، وماقصدته بالضبط هو أنني أحاول ما أمكن طبعا أن لا أسير في طريق الآخرين وطبعا في طريق تسير فيه وحدك يكفي أن لا تتوقف لكي تكون ناجحا.

٭ أتعتبر الكتابة فعلا آم رد فعل ؟

– ربما أنا في أخر مراحل تعاملي معها كرد فعل، وأحس أن علي الانتقال أخيرا إلى مرحلة الكتابة باحتراف اكبر.

٭ما الجنس الأدبي الذي يعبر عن أفكارك بدقة؟

– ما يعبر عن أفكاري هو ما أحس انه يجعلها بأكثر من بعد ، وقد أجد هذه الضالة في أي جنس كتابة ، لان الكاتب في رأيي حين يستدعيه جنس أدبي ليكتب فيه تكون روح إبداعه على استعداد مسبق لمسايرة أفكاره ، وكل ما في الأمر أن ما يستدعيني حاليا هو الرواية والمسرح.

٭ في مقتطف من روايتك “جينوم” عبارة : “سيجني بمعروفه”، من “سيجك حقا بمعروفه” ؟

ربما الحب..تحديدا ذلك الحب المستحيل و المنيع لأني سأمتن له دائما انه كان دافعي الأول لأكتب ، ولاكتشف واحدة من أعظم سبل التخفف من أعباء الحياة ، والتزود بدلها بروح أمل كبيرة و بالأحلام.

٭في واحدة من تدويناتك على الفايس”فلتقم الساعة كي نلتقي..فلنلتق كي تقوم الساعة” أتمت فعلا ساعة لقائك بالعرفان..والاعتراف بإمكانياتك كروائي فرض أسلوبه وحبكته السردية بحصد جوائز مهمة ؟

الاعتراف بأحدهم شان نوعي ،  وحتى لو يكون كم الخذلان اكبر،إلا أن من شان محبة واحدة صادقة أن ترجح كفة الإنصاف لصالحك ، وان يكون اعترافها عظيما وكافيا.

٭ ما رمزية ” شامة “، الشخصية المتكررة في إبداعاتك إلى حدود اللحظة ؟

– سأقول عن “شامة” بهذا الخصوص ماسبق وقلته في جهة من رواية “جلنار”: “وشامة لم تكن نقطة سوداء بمعناها الأقرب إلى نسيب صبت قوافيه فوق خد أسيل لأنها كانت نقطة الختام في حدادي و يأسي”.

٭ ورد في مقطع من روايتك “جينوم”: “التاريخ هو الذاكرة في حد ذاته” منذ متى بصم تاريخ الكتابة لديك ؟

الكتابة ليست خليطا متجانسا و يصعب بالتالي الحديث عن تاريخ ما بخصوصها ، الكتابة مجموعة مراحل ومحطات كثيرة اغلبها طواه النسيان ، ويلزم ربما للتحدث عنها تنويم مغناطيسي يرفع إلى السطح كل مرحلة و محطة ويعطي فكرة عن تاريخها بالضبط

٭ كيف تستميل أفاعي الكلم و تجعلها طوع مزامير إلهامك ؟

– الكتابة بعضها الهام و هدية واغلبها اشتغال شاق.

٭ما علاقة “الجينوم” ب “مزامير العودة ” ؟

يحتوي “الجينوم” على ما يشبه نوتة موسيقية ، تحرك فينا الحنين إلى أشياء كثيرة فاتت ولكنها لم تنته.

٭ ما الذي كنت “تحيى به و ليس من اجله”؟

الحب.. و الحاجة للحب.لكن هذا مطلب الجميع ولذلك تحدثت  به على لسان شخصية في رواية.

٭ أتعتبر “حماية الذات جزءا من استرجاعها؟”

– المغامرة جزء من استرجاع الذات ، أحيانا حمايتها تكون جزءا من الحكم عليها بالحبس.

٭ كيف استطعت تلقف “شامة” بمشاعرها الأنثوية ..بانفعالاتها..بتركيبتها المعقدة ؟

– تماما كما ينبغي تلقف مشاعر باقي شخصيات أي نص ، النماذج متوفرة من حولنا ، وما ينبغي أن يكون الروائي صاحب ملاحظة دقيقة و حساسية عالية ، و خيال واسع أيضا.

ما رسالتك للشباب المغربي خصوصا و العربي عامة لتغيير الواقع و تجاوزه بالكتابة ، في ظل توافر المعلومة واكتساح التكنولوجيا لدور الكتاب و قدسية مكانته؟

– بقدر ما في الرواية من متسع باستطاعته استيعاب كل أجناس الكتابات الأخرى ، بقدر ما في هذا البراح الإبداعي من حرية تسمح بأن يرسم الكاتب بترتيب كلمات معين صورة أخرى عن واقعنا ، مختلفة عنه ربما ، ولكن منبثقة عنه بالضرورة ، ولا أظنني سأسدي نصيحة للشباب أفضل من نصحي إياهم بأن يساهموا بالكتابة في صناعة ظل للواقع يفيئ تحته القارئ ، فليس هناك عطاء أجزل من منح ظل للناس.
تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في ثقافة وفن

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

نحو مجد الأقصى …

 ذ مصطفى بن عمور قال لي معاتبا :أما لك قول في ما يحدث في الأقصى ؟؟ أما فاض قلبك ثم قلمك بك…