القابض المالي بإدارة الجمارك بآسفي يغادر التراب الوطني بسبب اختلاسات مالية وصلت إلى ثلاث ملايير

4,451

آسفي اليوم:عبدالرحيم اكريطي

هي طريقة فنية تلك التي حبكها القابض المالي الحالي بإدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة بآسفي من أجل مغادرة التراب الوطني حتى يبتعد عن المحاسبة والمساءلة في قضية اختلاسات مالية كبيرة وصلت قيمتها إلى حوالي ثلاث مليارات من السنتيمات من إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة بمدينة مراكش التي كان يشتغل بها سابقا عندما اختار يوم عيد الجمارك الذي يصادف 26من شهر يناير من كل سنة للهروب من قبضة العدالة،وهو اليوم الذي يكون فيه الجميع منهما في الإحتفال به .

مغادرة المعني بالأمر لمطار محمد الخامس يوم عيد الجمارك وبطريقة غير قانونية جاءت بعدما انتقل مؤخرا لشغل مهمة القابض المالي بإدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة بآسفي لمدة قاربت الأربعة أشهر آتيا من نفس الإدارة بمدينة مراكش التي كان يشغل فيها نفس المهمة.

خيوط هاته القضية المتعلقة باختلاسات مالية ذات قيمته جد كبيرة وصلت إلى ثلاث مليارات من السنتيمات والتي هزت أركان الإدارة العامة للجمارك والضرائب غير المباشرة وأيضا المجلس الأعلى للحسابات تم الكشف عنها والوصول إليها من قبل القابض المالي السابق بإدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة بآسفي الذي تم تعيينه بنفس الإدارة بمراكش لشغل نفس المهمة مكان المتهم،هذا الأخير انتقل هو الآخر صوب إدارة آسفي لشغل نفس المهمة،حيث عمل بإدارة آسفي فقط قرابة أربعة أشهر،إلا أنه وخلال الأسبوعين الأخيرين اختفى عن الأنظار بعدما علم بواقعة الكشف عن هاته الاختلاسات المالية من طرف القابض المالي المعين مكانه والذي ما زال قضاة إدريس جطو يقومون في الوقت الراهن بتفتيش معمق بإدارتي الجمارك بآسفي ومراكش بجهة مراكش آسفي من خلال استماعهم إلى عدد من الأشخاص الذين يصل عددهم إلى حوالي 12شخصا موزعين بين إدارتي الجمارك بآسفي ومراكش وبنك المغرب إلى غير ذلك من المؤسسات التي لها ارتباط وطيد بهاته القضية.

وعلمت الجريدة أيضا من مصادر جد مطلعة أن الجهات المسؤولة قد قررت سحب جواز سفر مدير إدارة الجمارك بمدينة مراكش باعتباره الرئيس المباشر للقابض المالي المتهم الذي كان يشتغل تحت إمرته والذي غادر التراب الوطني بشكل غير قانوني.

تحميل المزيد في كشف المستور

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

الجدياني يواصل حلاقاته حول ” تاريخ المغرب من خلال المسكوكات ” ( 2 )