مدرسة الفنان بوجمعة العملي معلمة طواها النسيان

2,041

من المواقع الأثرية المهمة التي طالها النسيان .مدرسة الفنان بوجمعة العملي التي توجد بتل الخزف المصنف كتراث و طني، أول ورشة رائدة بالمغرب بل في إفريقيا من 1918 إلى 1935 ،حيث بدأ عهد جديد في تاريخ الفخار والخزف بأسفي ، إنه بحق مفخرة لمدينة آسفي حيث جلب معه طرق جديدة للعمل
مدرسة لتعليم الرسم والخرط تخرج منها من أصبحوا من كبار الخزفيين فبدأ الابتكار والتجديد لأنواع كثيرة سواء من ناحية الشكل أو من حيث الزخرفة، وقد أصبحت صناعة الخزف بأسفي إحدى الموارد الاقتصادية بالمدينة والتي تشغل نسبة كبيرة من الشباب ،أصبحوا يطلقون على الخزف اسم العملي إشارة إلى مكانة الرجل في تاريخ هذا الفن.

لكن شتان بين القيمة الفنية والتاريخية لهذا الإنسان، ، وبين واقع الحال اليوم ، حيث أضحت الورشةوهي تعيش لحظاتها الأخيرة من الاحتضار بعدما تكالب عليها الزمن و طالتها معاول الهدم والتخريب وزادت من جراحها عوامل التعرية وصمت في وجه صرخاتها آذان المسئولين وغشيت أبصارهم .

نبيل المودن 

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في صوت الفايسبوكيين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

مبادرة اجتماعية لجمعية إسراء للأعمال الخيرية والتنمية المستدامة بأسفي